Menu

الحراك الشعبي لأجل المناخ

أسئلة متكررة

لأنها نهاية الأسبوع التي تسبق قمة التغير المناخي التي يستضيفها الأمين العام للأمم المتحدة في مدينة نيويورك 23 سبتمبر، ويحضرها قادة سياسيون . ستكون القمة أكثر حدث عالمي رفيع المستوى يركز على التغير المناخي منذ سنوات. في يوم الأحد 21 سبتمبر، ستُنظم مسيرة حاشدة في مدينة نيويورك ، وسنحشد الناس في كل أنحاء العالم طيلة نهاية الأسبوع تلك.
  • إن القمة المناخية في مدينة نيويورك ،التي يحضرها رؤساء دول، تمثل واحدة من أفضل الفرص، على امتداد سنوات، لحراك عالمي موحد من أجل البيئة والمناخ. نحن في أفضل جاهزية لنستثمر الفرصة ،ليس فقط كاستعراض لقوة الجماعة، ولكن كوسيلة لبناء الزخم لجهد إقليمي ودولي ينمو ويستمر. وهكذا، نخطط ليوم عالمي من الحراك ، بالإضافة إلى عمل تحضيري يسبق القمة و عمل يتلو القمة ، ليكون تأثيرنا دولياً ، ولنقوي الجهود الإقليمية والدولية.
  • إن سجل عمل الحكومات في مجال تفادي التغير المناخي, باستثناء العمل في المستويات الدنيا، متردي جداً. من ناحية أخرى، قمة نيويورك فرصة لوضع قضايا العدالة المناخية، في كل أنحاء العالم، في بقعة الضوء.
  • نحتاج للعمل بسرعة في قضية التغير المناخي، وليس لمجرد الكلام. للتو، بدأ سكان مناطق التماس مع التغير المناخي حول العالم يعانون من النتائج السلبية لظاهرة التغير المناخي. وهذه النتائج تنعكس أضعافاً مضاعفة على الضعفاء، وسوف تسوء للغاية في حال لم تتخذ إجراءات جذرية لتخفيض انبعاثات الكربون.
  • في غضون ذلك, يقدم التحول إلى اقتصاد يخدم مصلحة الإنسانية والكوكب منافع هامة. بدأ يثبت عملياً أن الطاقة المستدامة اقتصادية أكثر من الطاقة المنتجة من الوقود الإحفوري. وهذه فرصة لتخفيض الانبعاثات ولتقديم الطاقة النظيفة للناس. تقدم قمة نيويورك فرصة لإبراز أهمية كل ذلك للعالم.
  • لا، هذا التحرك تحرك آخر متميز، خاص بسبتمبر 2014، بالرغم من الحاجة للاستمرار بالحشد وتطوير حركتنا بعد سبتمبر.
  • إن مؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ(UNFCCC) كان تجمعاً للوفود والمفاوضين ، أما تميز هذه القمة فيكمن في أن بان كي مون دعا القادة السياسيين ليأتوا إلى الطاولة بأنفسهم.
  • دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لقمة تنعقد في 23 سبتمبر، حيث يلتقي قادة العالم ليتناقشوا ،و نأمل أن يلتزموا بالعمل الجاد لحل الأزمة المناخية. دعا بان كي مون بحنكة لهذه القمة باعتبارها جهداً إضافياً ومتميزاً عن المفاوضات المناخية الأممية التقليدية، مدركاً تماماً أن حرج وخطورة الأزمة المناخية ملموس لدرجة أنه يتوجب على العالم أن يتحرك أسرع مما تحقق في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن المناخ.
سيتضمن يوم الحراك الشعبي لأجل البيئة عدة رسائل وشعارات ،لكن أهمها "الفعل، وليس الكلام" ، كما يمكنكم إضافة الرسالة المحلية والقطرية المتعلقة بالبيئة.
ابدأ نشاطك الخاص! اضغط هنا للحصول على بعض الأفكار لنشاطات حيث تعيش. بغض النظر عن اذا كانت هذه محاولتك الأولى في التنظيم لأحداث، فنحن ندعو الجميع، وفي كل مكان ليأخذوا بزمام المبادرة. انضم هنا.
فقط في حال كنت في الولايات المتحدة في التواريخ المذكورة. نأمل منكم أن تعيروا أصواتكم لمسيرة نيويورك بالتظاهر في مناطقكم ، وبذلك تعطون الحدث في نيويورك صدىً عالمياً. حل الأزمة المناخية حاجة شديدة الإلحاح، و بتحرك عالمي حقيقي نعكس هذا الإلحاح . هنا بعض الطرق الأساسية للمشاركة .
لدينا بعض الأدوات والموارد التي يمكنكم الاستفادة منها:
منظمتان رئيسيتان تقودان الحراك وهم منظمة 350.org (منظمة 350) ومنظمة أفاز. غير أن الأحداث على الأرض ستنظم من قبل مئات المنظمات المحلية والعالمية . سينظم مسيرة نيويورك تحالف من مئات المنظمات الأمريكية المختصة بالبيئة ومجموعات مختصة بالحقوق المدنية.
أولاً، نطالب بخطة عمل عالمية جادة بحلول 2015 –استراتيجية مشتركة ومتفق عليها للرقي بمجال ومستوى التحول الجاري، بحيث يصبح الوصول إلى بيئة مناخية سليمة مع كل منافعها للناس والكوكب ممكناً. الخيار المطروح أمام القادة السياسيين في نيويورك بسيط: قيادة تحول مجتمعاتنا أو تجاهل أكبر خطر تعرضت له حضارتنا على مر الزمان. ثانياً، اتخاذ خطوات فورية للتحرر من قيود الاعتماد على الوقود الإحفوري ( لا مزيد من الدعم لشركات الوقود الإحفوري) والتمسك بالخيارات البديلة.
  • في السنة القادمة، سيكون هناك حدثين هامين على الطريق إلى عالم أجمل وأنظف وأكثر أمناً يتمناه المواطنون من القادة (المسؤولين أمام مواطنيهم) : في سبتمبر 2015: سيجتمع القادة مرة أخرى ليقروا قائمة عمل محددة لإنهاء الفقر في العالم-مهمة مستحيلة من دون معالجة التغير المناخي ، الذي يهدد أساسيات الحياة: الماء، والطعام، والمأوى، والأمن. ثم ستقر خطة عمل عالمية في باريس بعد ثلاثة أشهر.
  • لدى القادة 15 شهر بعد قمة سبتمبر لتحضير استراتيجية توافقية مشتركة تحدد الأهداف وتدير تفاصيل التحول الجاري، مع متابعة الجهود بلداً ببلد والتأكد من فعاليتها. خلال ال15 شهراً، سنستمر بحملاتنا و تحركاتنا لنضمن أن الأزمة المناخية تحصل على الاهتمام السياسي الذي تحتاجه.
  • تذكروا أيضاً: يجب أن نغني حملتنا بالعمل. سنستمر في التركيز على الحلول والخيارات الحقيقية المطبقة عالمياً. من المهم للمشاركين في فعاليات مسيرة الشعب لأجل المناخ أن يدعموا وينضموا لهذا العمل المستمر.